تظل هناك دائمًا رغبة داخلية لدى المرأة في التغيير والتجديد من نفسها ومن منزلها أيضًا، فهي تجد في هذا التغيير فرصة للاستمتاع بالحياة والبعد عن الروتين والملل وإضفاء روح جديدة على المنزل، وأسهل الوسائل التي تلجأ إليها المرأة للحصول على هذا التغيير في المنزل، هو الاهتمام بإدخال عناصر ديكور جديدة في الغرف بشراء الصور واللوحات الجمالية، التي تساهم في تحسين النفسية عند النظر إليها، سواء باختيار لوحات المناظر الطبيعية أو صور العائلة والأفراد المحببين.

لكن ليس الهدف هو تعليق اللوحات، فحسب دون وجود حس جمالي في اختيارهم أو حتى في طريقة تعليقهم، وفي هذا المقال سنساعدك على التعرف على أفضل معايير تعليق اللوحات في منزلك، حتى تحصلي على الشكل المرغوب دون السقوط في أخطاء ديكورية تفسد عليكِ جمال التغيير.


- احرصي على اختيار اللوحات والصور التي تناسب كل غرفة ومحتوياتها، فما يصلح لغرف الاستقبال قد لا يصلح لغرف النوم وهكذا.

- لا تعلقي أي صور أو لوحات في مكان يعرضها مباشرة لأشعة الشمس، حيث تعمل الشمس على محو الألوان أو اختفاء معالم الصورة مع الوقت.

- من الضروري مراعاة التناسب بين مساحة الجدار ومساحة اللوحة، وعدم إثقال الجدار بعدد كبير من اللوحات أو اختيار لوحات غير متناسقة.

- يُفضل وضع اللوحات الكبيرة فوق قطع الأثاث الكبيرة، واللوحات الصغيرة يستحسن جمعها ضمن مجموعات متناسقة.

 -في حالة تعليق مجموعة من الصور، يجب ألا تكون المسافة كبيرة بين كل واحدة من الصور، لأنها تؤثر على البعد التصميمي والجمالي لها، ويجب أن تكون المسافة الفاصلة بين كل صورة بحجم كف اليد فقط

  - لا تعلقي لوحة صغيرة منفردة في وسط جدار كبير فلن يظهر شكلها، واختاري وضع اللوحات الصغيرة على الجدران الضيقة.

- إذا رغبتِ في إظهار إحدى اللوحات وتفاصيلها، قومي بتثبت "وحدة إضاءة" وسلطيها على اللوحة

. - اجعلي ارتفاع اللوحة في مستوى النظر؛ بمعنى أن ينظر إليها الشخص بشكل مباشر دون الحاجة لرفع رأسه لأعلى أو إخفاضها لأسفل.

- عند اختيارك لإطار للوحة الفنية أو البرواز، عليكِ مراعاة الطابع الكلاسيكي إن كان أثاث الغرفة من هذا النوع، وكذلك الأمر حين يكون طابع الغرفة "مودرن".

- أفضل الأماكن لوضع الصور واللوحات هي الممرات الموجودة بالمنزل، حيث تخلو من الأثاث تقريبًا .